أضرار التدخين السلبي على الأجنة

15 آب (أغسطس) 2011 - 00h09





وكشفت الدراسة أن التدخين السلبي يعرض قرابة 1% من الناس للدخان الذي ينفته المدخنون، وان هذا الدخان الكثيف يحتوي على العديد من المواد الكيماوية الضرة بتركيز أكبر من استنشاق دخان السجائر من خلال مرشح.

وقد تضر هذه المواد الكيماوية الجنين بعدة طرق كتقييد تدفق الدم أو إلحاق الضرر بالمشيشة.

وفحص معدو الدراسة معدل الأجنة الميتة وكذلك نتائج المواليد الأخرى مثل محيط الرأس الذي يرتبط بالنمو الفكري للأطفال باستخدام قاعدة البيانات لنساء حوامل من إقليمي نيوفاوندلاند ولابرادور.
ومن بين حوالي 12 ألف امرأة على قاعدة البيانات قالت 11% إنهن تعرضن للتدخين السلبي. وبلغ معدل الأجنة الميتة خلال الربع الثالث من فترة الحمل 0.83% في المدخنات سلبيا، و0.37% في غير المدخنات سلبيا.
ولا يثبت هذا أن التدخين نفسه هو السبب لكن عندما نظر الباحثون في عوامل الخطر الأخرى، بما في ذلك السن وشرب المرأة للخمور أو تعاطيها للمخدرات ظلت احتمالات تعرض المدخنات سلبيا لولادة أجنة ميتة ثلاثة أمثال غير المدخنات.
وقال الخبير في ولادة الأجنة الميتة بجامعة ساوث فلوريدا في تامبا هاميسو ساليهو “يمكننا الآن إبلاغ النساء أن التدخين السلبي يعني أنهن قد يفقدن وليدهن”.