القصة الكاملة لتلاميذ واد زم الذين صوروا خليجيين ورجال اعمال في اوضاع ساخنة وابتزوهم في مبالغ مالية مقابل عدم نشر الصور الفاضحة

1 أيار (مايو) 2014 - 21h49





هذه الفضيحة الجنسية التي يوجد من بين ضحاياها مدرب سابق للمنتخب الوطني، ولاعبين، ورجال أعمال، وخليجيين، وعاملين في قناة "اقرأ".

أول ضحايا أنس وشريكه بواد زم، هو مواطن يحمل الجنسية الأردنية، الذي قدم له أنس نفسه في موقع للدردشة، على أنه فتاة مصرية، قبل أن يقدم له خدمة جنسية ترفيهية باستخدام برنامج الكاميرا الوهمية، والذي تظهر من خلاله فتاة تتعرى بشكل تدريجي.

وبعد تهديد انس للأردني بفضح أمره ونشر صوره ، أرسل له 3 آلاف درهم، بينما أرسل مراسل "البي. بي. سي"، وهو تونسي الجنسية، 3 آلاف درهم في المرة الأولى، ثم 11 ألف و500 درهم في المرة الثانية، ثم 3500 درهم في المرة الثالثة، ومبلغا بنفس القيمة في مناسبة أخرى، قبل أن يتقدم بشكاية إلى مصالح الأمن المغربي.

وأرسل ضحية كويتي مبلغ 150 ألف درهم بعد أن ابتزه الطالبان وهدداه بنشر فيديو يظهر فيه عاريا في مواقع الدردشة عبر "الويب الكام".

وكانت أغلب التحويلات المالية، وفقا لمصادر صحفية تصدر من طرف مواطنين من المملكة العربية السعودية والعراق ولبنان وقطر واليمن والإمارات وليبيا بالاضافة إلى بعض العرب في أميركا وعرب في إنجلترا.