الاتحاديون ينزلون إلى الشارع لإسقاط كاتبهم الاول إدريس لشكر

26 أيار (مايو) 2014 - 20h18





وشهد الاجتماع انقساما حادا في وجهات النظر حول مستقبل الاتحاد، ففي الوقت الذي دعا فيه البعض إلى النزول إلى الفروع المحلية والجهوية لمحاولة ليَ ذراع لشكر والبحث عن مواقع جديدة داخل هياكل الاتحاد، دافع البعض عن ضرورة الاستمرار في تنفيذ الوقفات الاحتجاجية، والقيام بأشكال نضالية أخرى من أجل "تصحيح مسار الحزب وتجنيبه خطر التمييع".

ودعا تيار الديمقراطية والانفتاح إلى اجتماع عاجل للتنسيقية الوطنية للتيار، بغاية الاتفاق على الخطوات المقبلة، فيما سيكون الزايدي في مواجهة مفتوحة مع "التيار المتشدد" الذي يدعو إلى الانتقال إلى المواجهة المباشرة، من خلال الدعوة إلى إسقاط لشكر، "لأن جميع المحاولات فشلت في قيادة إصلاح من داخل الهياكل".

المساء