محطة نور، المغرب على الطريق الصحيح

18 شباط (فبراير) 2016 - 17h05





هذا وإن دل هذا المشروع العملاق على شيئ؛ فإنما يدل على عزم المملكة الذي لا رجعة فيه، اعتماد الطاقة المتجددة والنظيفة خيارا إستراتيجيا بعيد المدى، بجميع مراحله المتطورة الذي خطط له بإتقان بالغ. فقد رصدت له كل الاعتمادات والإمكانيات الكافية. كما ويأتي المشروع كذلك ضمن تعهد المغرب ورغبته الأكيدة في انخراط مستمر لمجال مكافحة التغيرات المناخية، وللضرورة الملحة لشعوب سكان كوكبنا الأرضي، الذين ينشدون بيئة صحية وسليمة. وكذلك استجابة للضمير الإنساني الذي يعكس القلق العالمي المتزايد، والمتمثل في محاولة الحد الفوري والسريع ما أمكن من تأثيرات الاحتباس الحراري الضار، والخفض السريع والفوري كذلك لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون المدمر للكون رويدا رويدا بفعل تدخل الإنسان غير الراشد. لاسيما وأن المغرب مقبل على استضافة مؤتمر البيئة العالمي الذي سينعقد بمراكش ما بين، 7 إلى 18 من ديسمبر 2016.

مراسلة محمد هرار من الدانمارك