توقيف العداء المغربي أمين لعلو ثماني سنوات بسبب المنشطات

1 تموز (يوليو) 2016 - 14h07





وحسب تقرير للاتحاد الدولي لألعاب القوى، فإن العداء المغربي امين لعلو خضع لفحص للمشنطات خلال لقاء موناكو الدولي في 20 يوليوز 2012، واتضح من العينة الأولى بأنه تناول منشطا من مادة فوروسيميد، وهي المادة ذاتها التي تبين بأن العداءة مريم السلسولي تناولتها وتسببت في ايقافها قبل انطلاق الأولمبياد.

وكان العداء المغربي المتخصص في مسافة 800م و1500م، قد خضع لإختبار الكشف عن المنشطات في أبريل الماضي وجاءت النتائج إيجابية، ليتم إقافه لـ8 سنوات بسبب حالة التكرار بعد أن كان موقوفا بسبب المنشطات، سنة 2012 ولمدة سنتين.

جاء «قرار الإيقاف بسبب مخالفة قواعد مكافحة المنشطات التي يطبقها الإتحاد الدولي لألعاب القوى من خلال وجود خلل في جواز السفر البيولوجي وهو جهاز يختبر تقوية الدم.»

يشار إلى أن أمين لعلو البالغ من العمر 34 عاما والفائز بسباق 1500 متر في البطولة الإفريقية سنة 2010، وشارك في العديد من التظاهرات الدولية وحقق، إنجازات جيدة، قبل أن يسقط في فخ تعاطي المنشطات.

وكان العداء أمين لعلو يشكل أحد المأمول فيهم في احراز ميدالية للمغرب في الالعبا الأولمبية المقبلة بالبرازيلي بالنظر إلى الإرقام التي حققها في بطولة العالم في دايغو والتي حل بها رابعا، وفي لقاء باريس ضمن الدوري في يوليوز 2012 حيث حل في الرتبة الأولى.

والعام الماضي قرر الاتحاد المغربي إيقاف عداءة المسافات المتوسطة مريم السلسولي لثماني سنوات بعد مخالفتين لقواعد المنشطات.

وقبلها عوقبت حليمة حشلاف وهي عداءة أخرى تخصصت في سباقات المسافات المتوسطة بالإيقاف لأربع سنوات في مطلع 2014 بسبب مخالفة كشفها اختبار جواز السفر الحيوي.

وفي أغسطس اب 2012 قرر الاتحاد المغربي إيقاف العداء أمين لعلو لعامين بعد سقوطه في اختبار المنشطات أثناء لقاء هيركوليس بموناكو.

وكالات