العدالة تنصف ورثة جاخوخ في قضية درابور

5 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 - 20h45





وتعود اطوار هذه القضية إلى ماي 2015، عندما ادعى مصطفى عزيز انه يتوفر على وكالة تسمح له التصرف في تركة المرحوم لحسن جاخوخ، المالك لمجموعة ساترا مارين - درابور.

ويدعى نفس الشخص بأن الفقيد عينه وصي على كافة املاكه وبأن لحسن جاخوخ يدين له ب10 ملايين أورو.

القضية التي شغلت الرأي العام واودت باحد ابناء جاخوخ إلى السجن بتهمة تبديد الاموال، بعدما اصيب لحسن جاخوخ بمرض عضال فقد على إثره قدراته الفكريةعلى حسب ملفه الطبي والخبرة الطبية.