محاكمة فتاة مغربية طعنت شرطيا بأمر من داعش بألمانيا

20 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 - 20h45





وبدأت جلسة اليوم، حسب وكالة فرانس بريس التي أوردت الخبر، على الساعة الثامنة بتوقيت غرينيتش في محكمة نسيلي شمال المانيا، وقرر القضاة عقد جلسة مغلقة بالكامل "لحماية المتهمة" صفية س. من الاستعراض الاعلامي ومن "وصمة العار".

وبصوت واثق، أجابت المتهمة التي كانت ترتدي حجابا بني اللون وسترة صوف وتضع نظارات، رئيس المحكمة فرانك روزينوف الذي عرض عليها مخاطبتها بصيغة المفرد، "صفية، وبصيغة المفرد، لا بأس".

ويمكن ان يحكم عليها بالسجن عشر سنوات اذا ادينت بتهم "محاولة القتل والضرب والتسبب بجروح عمدا ودعم منظمة ارهابية اجنبية".

وقامت هذه الفتاة بطعن شرطي في العنق في محطة للقطارات في هانوفر في 26 فبراير الماضي. وقد تمكن شرطي آخر من السيطرة عليها.

ونفذت صفية هجومها خلال عملية تدقيق في الهوية، بعدما لاحظ رجال الشرطة انها تلاحقهم. ويقول الاتهام انها تعمدت "اثارة" التدقيق بالهوية لتنفذ هجومها.

وقبل هذا الهجوم كانت صفية س. معروفة من قبل الشرطة التي قامت باستجوابها بعدما توجهت والدتها الى اسطنبول لاعادتها في يناير 2016 بينما كانت تحاول الالتحاق بجهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وعند عودتها صادرت الشرطة هاتفها. وقد وجد المحققون فيه تعليمات بالعربية عن كيفية شن "هجوم استشهادي"، الا انها لم تترجم الى الالمانية الا في مارس بعد اعتداء هانوفر.

وسيحاكم متهم آخر معها هو الالماني السوري محمد حسن ك. البالغ من العمر 20 عاما والذي تقول النيابة انه كان على علم بنوايا صفية س. وكانت الفتاة في الخامسة عشرة من عمرها عندما حدثت هذه الوقائع.

و تمكن الشاب الملاحق بتهمة عدم التبليغ عن جريمة، من الفرار من المانيا لكنه اوقف في اليونان وسلم مساء الثلاثاء الى السلطات الالمانية. وقد يتم إحضاره الى المحكمة.

وتطرف صفية ليس امرا جديدا، ففي 2008، عندما كانت في السابعة او الثامنة من العمر، ظهرت في شريط فيديو على الانترنت لداعية سلفي معروف في المانيا هو بيار فوغل. لكن المحققين يقولون انها اقسمت يمين الولاء لتنظيم الدولة الاسلامية في نوفمبر 2015.

وتقول وكالة الانباء الالمانية ان شقيقها حاول ايضا الالتحاق بالمجموعة الجهادية في سوريا، قبل ان يعتقل ويسجن في سوريا.

ولم تشهد المانيا هجمات جهادية كبيرة مثل تلك التي وقعت في باريس وبروكسل، لكن سجلت فيها اعتداءات لاسلاميين متطرفين معزولين مؤخرا. وتم احباط خطط اخرى نفذ آخرها الاسبوع الماضي لاجئ استهدف مطارا ثم انتحر في السجن.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم المنسوب الى صفية، إلا أن تنظيم الدولة الاسلامية أعلن في يوليو انه اعد لاعتداء نفذه سوري في السابعة والعشرين من عمره رفض طلبه للجوء، واسفر عن 15 جريحا، ثم هجوم بالساطور نفذه ايضا طالب لجوء، هو افغاني على الارجح، في السابعة عشرة من عمره واسفر عن خمسة جرحى.

ويعد الخطر الذي يشكله "ارهابيون" تسللوا بين 890 الف طالب لجوء وصلوا الى المانيا في 2015، موضوع نقاش منذ اشهر. وقد ساهم في فوز الشعبويين اليمينيين مرارا في الانتخابات وضرب شعبية انغيلا ميركل.

وكان السلاح الذي استخدمه المعتدي رفيق يوسف هو السكين ايضا.

وكالات