تصريح لبنكيران كاد يتسبب في أزمة روسية مغربية

5 كانون الأول (ديسمبر) 2016 - 23h48





واتضح أن المسؤول الحكومي صاحب التصريحات، هو عبد الإله بنكيران شخصيا، الذي قال في تصريح له إن ما تفعله روسيا من تدمير في حلب تجاوز كل الحدود .

وعبر مزوار أن المغرب متشبت بالحفاظ على العلاقات القوية بين الرباط وموسكو، والتي تعززت بشراكة استراتيجية معمقة، أثناء الزيارة الملكية الأخيرة لموسكو.

وذكر مزوار في لقائه بالسفير الروسي بالرباط، حسب بلاغ لوزارة الخارجية، أن موقف المغرب واضح من الأزمة السورية، ويحترم دور روسيا في هذا الملف كما هو الشأن بالنسبة لقضايا أخرى.
و كان بنكيران قد قال في تصريحات خاصة : "أشعر بأن العالم قد مات إزاء ما يجري في جرائم في سورية، ولم يبق هناك ذو غيرة إنسانية أو قلب رحيم. وأنا لم أعد أطيق رؤية الأخبار المتصلة بسورية ولا النوم حتى لفظاعة الصور التي أشاهدها. وأفتقد القدرة على وصف ما أشاهده من جرائم".

ودعا بنكيران، في التصريح نفسه، الدول الكبرى ذات القدرة على وقف مأساة سورية إلى التحرك، وقال: "المفروض أن تتحرك الحدود الدنيا لدى المسؤولين في الدول الكبرى القادرة على التدخل في الشأن السوري لوقف هذه المجازر".