جمعية مغربية تتوج بإسبانيا كأحسن جمعية للمتطوعين

3 كانون الثاني (يناير) 2017 - 20h00





و تعتبر الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين الجمعية الوحيدة للمهاجرين التي حصلت على هذا التتويج منذ نشأة هذه الجائزة سنة 2005.

و قد تم اختيار الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين بسبب مشروع المساعدة الإنسانية المسمى "النجدة" الذي يدخل في إطار مشاريع التعاون الدولي، و الذي تنجزه بالمنطقة الحدودية بين المغرب و سبتة المحتلة لفائدة المهاجرين و اللاجئين بتعاون مع جمعية الأيادي المتضامنة.

و قد تم تثمين هذا المشروع لقدرته على تنشيط و إغناء العمل الجمعوي التطوعي من الناحية العددية و الكيفية، و كذا قدرة الجمعية على تأطير المتطوعين و تكوينهم وفق "برنامج العمل التطوعي" الخاص بالجمعية و الذي أعددته الجمعية قبل سنوات و بدأت تحصد نتائجه حالياً.
و قد تم تتويج الجمعية في الحفل السنوي المنظم بمناسبة اليوم العالمي للمتطوعين بأكبر مسرح بمدينة مالقا و أمام 500 ممثل لجمعيات المجتمع المدني بإسبانيا و المسؤولين على هذا القطاع بالإدارات الإسبانية.

و على مستوى آخر اختارت لجنة الجائزة الدولية "نابارّا" للتضامن لسنة 2016 مشروع الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين من بين أحسن المشاريع الستة النهائية على المستوى العالمي، و التي انتهت في النهاية بفوز جمعية تعمل بمدينة حلب السورية لتقديم المساعدات الطبية و الإنسانية لضحايا الحرب.

و تجدر الإشارة إلى أن الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين هي من الجمعيات المغربية القليلة بأوربا التي لها صفة المنفعة العامة ممنوحة من سلطات دول الإستقبال، و قد بدأت الجمعية عملها قبل 14 سنة كجمعية للطلبة المغاربة بمالقا متسلقة شيئاً فشيئاً سلم الجمعيات الناجحة إلى أن أصبحت الآن نموذجاً يحتدي به ليس فقط من طرف الجمعيات المغربية و إنما كذلك من طرف الجمعيات الإسبانية.