السجن ست سنوات لطفلة مغربية طعنت شرطيا بألمانيا

27 كانون الثاني (يناير) 2017 - 09h00





وكانت الطفلة صفية متابعة بتهم «محاولة القتل والضرب والجرح ومساندة منظمة إرهابية خارجية»، في إشارة إلى داعش.

وتمت متابعة شاب من أصول سورية يبلغ من العمر 20 سنة، في نفس القضية، وقضت المحكمة الالمانية في حقه بالسجن 30 شهرا نافذة، من اجل عدم التبليغ عن النوايا الإجرامية لهاته المراهقة التي لم تكن تبلغ حينئذ سوى 15 عاما.

وتعود مجريات القضية، إلى يوم 26 من فبراير من عام 2016، حيث ألقت الشرطة الالمانية القبض على المراهقة المغربية بمحطة كولونيا بعد تعمدها طعن رجل أمن على مستوى العنق خلال تحققه من هويتها.

قبل شهر من فعلتها كان والدة صفية قد سافرت إلى إسطنبول للبحث عن ابنتها التي كانت تحاول الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي.