شكوك حول تورط آيادي خارجية في مقتل البرلماني مرداس

13 آذار (مارس) 2017 - 11h45





فقد استمعت إلى زوجة الضحية، بتعليمات من الوكيل العام للملك، بخصوص تصريح مصور قدمته لصحيفة «هيسبريس» تزعم فيه أن زوجها «راح ضحية عملية لعناصر قادمة من الخارج».

الشرطة بحثت في ما إن كانت الزوجة تملك معلومات حول نشاطات زوجها في الخارج، وما إن كانت لدى زوجها عداوات مع أشخاص معينين في بلد أوروبي، لكن الزوجة أجابت المحققين بالقول إنها فقط افترضت ذلك لإبعاد الصحافة عن تداول موضوع تصفية زوجها من زاوية علاقته بنساء أخريات.

مصادر مطلعة قالت لـ«أخبار اليوم» إن الضحية غادر البلاد مرات متعددة في شهر فبراير الماضي نحو إسبانيا.

وقد بلغ عدد هذه المرات، حسب مصدر مقرب منه، سبع مرات في أقل من 20 يوما، ثم توقف عن السفر في الأسبوع الأخير من حياته فجأة، وبدأ يصرح لمحيطه بشكوكه حول «سيارات تلاحقه».

وتعمل الشرطة على جمع أشرطة كاميرات مراقبة مسرح الجريمة لتحديد مسار سيارة المنفذين، وأيضا لتحديد ما إن كانت هناك سيارة ثانية تتعقب الضحية، كما أن الشرطة تسعى إلى العودة إلى تسجيلات أكثر قدما لمعرفة ما إن كان مرداس قد تعرض للتعقب من قبل.

أخبار اليوم