الرميد والعثماني حالا دون إقحام بنكيران في لائحة المغضوب عليهم

1 كانون الأول (ديسمبر) 2017 - 11h20





حيث ذكرت جريدة "اخبار اليوم" أن بنكيران كان سيدخل خانة المسؤوليةرفقة وزرائه الذين تم اعفاء بعضهم وطال عدم الرضى الملكي البعض الآخر، مع حرمانهم من تقلد مناصب المسؤولية مستقبلا، غير أنه تم التراجع عن ذلك نظرا إلى تداعياته السياسية.

وأضاف نفس المصدر، إلى أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الحالي، ومصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، سعيا إلى تجنب إقحام اسم بنكيران، لما سيسببه ذلك لهما من حرج داخل الحزب وخارجه، لأن بنكيران لم يكن على علم بتلك المشاريع لحظة توقيعها.