فضيحة الأمن الإسباني بعد الاعتقال المزيف لبارون مخدرات مغربي

4 كانون الأول (ديسمبر) 2017 - 12h15





وحسب "اخبار اليوم"، فإن الأمن الإسباني لم يعتقل البارون المغربي كما روج لذلك، وأنه هو من انتقل بمحض إرادته من المغرب إلى إسبانيا، حيث سلم نفسه إلى الحرس المدني بعدما دخل في مفاوضات مسبقة مع الشرطة القضائية والنيابة العامة، انتهت بشراء حريته بأكثر من 80 مليون سنتيم، كما دفع 25 مليون سنتيم مقابل حرية كل واحد من المهربين المغاربة المعتقلين الذين يشتغلون معه.