بعد مقتل شاب مغربي بسوريا رفيقي يتهم شيوخ التحريض بالتسبب في قتله

28 كانون الأول (ديسمبر) 2017 - 11h40





وكشف رفيقي من خلال تدوينته، أن الشاب المذكور منحدر من مدينة المضيق، وأنه كان من وجوه حركة عشرين فبراير، التي انبتقت بالمغرب عقب أحداث الربيع العربي عام 2011، وكان الشاب قد عبر لرفيقي عن رغبته في الالتحاق بسوريا، غير أن رفيقي نصحه بالعدول عن قراره، قبل ان يتم تحريضه من قبل شيوخ آخرين، الذين شجعوه وطلبوا منه أن لا يلتحق بداعش وأن يتجه إلى النصرة أو أحرار الشام، لكن الشاب التحق بأحرار الشام أولا ثم انتقل بعد ذلك إلى داعش.

وعبر رفيقي منزعجا وأسفا على مقتل الشاب المغربي قائلا إن "أشرف قتل على يد فتاوى التحريض ونداءات النصرة التي لا زالت تعيش بيننا وتقتات من مآسينا".