بالفيديو : أول مقابلة مع الوليد بن طلال من داخل سجنه الفاخر

27 كانون الثاني (يناير) 2018 - 13h31





وأكد الوليد، في مقابلة حصرية مع "رويترز"، أنه لا يزال يصر، خلال محادثاته مع السلطات، على براءته من أي فساد، مشيرا إلى أنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته، المملكة القابضة، دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

وأشار بن طلال إلى أن قضيته تستغرق وقتا طويلا لأنه مصمم على تبرئة ساحته تماما، لكنه يعتقد أن القضية انتهت بنسبة 95 في المائة.

وقال، من جناحه بفندق "ريتز كارلتون" في الرياض إن "هناك سوء فهم يجري توضيحه. لذلك أود البقاء هنا حتى ينتهي هذا الأمر تماما وأخرج وتستمر الحياة"، مؤكدا أنه يعتزم مواصلة الحياة في السعودية بعد إطلاق سراحه.

وأضاف أنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه، واصفا شائعات إساءة معاملته بأنها محض كذب. وقال إن أحد الأسباب الرئيسية للموافقة على إجراء المقابلة هو تفنيد مثل هذه الشائعات، مشيرا إلى وسائل الراحة من مكتب خاص وغرفة طعام ومطبخ تخزن فيه وجباته النباتية المفضلة داخل جناحه بالفندق .

وأظهرت الصورة التي نشرتها "رويترز" الوليد أكثر نحافة مقارنة بآخر ظهور علني له خلال مقابلة تلفزيونية في أكتوبر المنصرم، وقد طالت لحيته وغزا الشيب رأسه.

وكان هناك جهاز تلفزيون في مكتبه، يعرض برامج إخبارية عن الشركات، ووضع على مكتبه قدحا عليه صورته.

ومن شأن إطلاق سراح الوليد، الذي تقدر مجلة فوربس قيمة ثروته بنحو 17 مليار دولار، أن يبعث برسالة طمأنة للمستثمرين في إمبراطوريته التجارية.

وكانت السلطات السعودية احتجزت عشرات الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال عندما أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد في أوائل نونبر المنصرم.

وقال حينها مسؤول سعودي كبير إن المزاعم ضد الأمير الوليد، وهو في أوائل الستينات من عمره، شملت غسل الأموال والرشوة وابتزاز المسؤولين.

واكدت السلطات أنها تهدف إلى التوصل لتسويات مالية مع معظم المشتبه بهم، وتعتقد أنها يمكن أن تجمع نحو 100 مليار دولار للحكومة بهذه الطريقة، وهو ما يمثل مكسبا كبيرا للمملكة، بعد أن تقلصت الموارد المالية بفعل انخفاض أسعار النفط.

رويترز