الأم تتأثر بحاستي السمع و الشم إذا كان أبناءها في محنة أو خطر

27 تشرين الأول (أكتوبر) 2011 - 12h30





وتبين أن حاستي الشم والسمع تتغيران في الدماغ، ما اعتبروه طريقة طبيعية لضمان قدرة الأم على رعاية أولادها. وأجرى الخبراء دراسة على فئران طبيعية، وأخرى تفاعلت مع صغارها، وأخرى أنجبت وما زالت ترضع، ودققوا في رد فعل الفأرة الأنثى على رائحة صغارها قبل التدقيق في رد فعل أدمغتها على أصوات الصغار.

وقال المعد الرئيس للدراسة دي مزراحي، إن النتائج تشير إلى أن الأمومة مرتبطـــة بما يعرف بعملية فهم ما يمــــر في الحواس في منطقة بالدماغ. وأضــــاف: نحن نعرف ان تغيرات محددة تحصــــل في الدماغ مرتبطة بالأمومة، لكـــن تأثيرها على الحواس وتصرفات الأم مازال غير معروف. ولدى الفئران، تلعب الإشارات السمعية والمتعلقة بالشم دوراً كبيراً في التواصل بين الأم وصغارها.