جماعة العدل و الإحسان لن تنسحب من الشارع إلا بتغيير حقيقي

18 آذار (مارس) 2011 - 22h41





وأشارت قيادية العدل و الإحسان اليوم الجمعة، أن الظرفية الراهنة تتطلب إصلاحا عاجلا بعيدا عن أي تنميق أو ترقيع لفصول الدستور، وزادت: "الدستور الحالي غير ديمقراطي ولا يناسب المغرب المرغوب فيه اليوم، فالدستور لا يمكن أن يكون هدية ولا منّة.. بل يجب أن ينبع من الشعب".. كما أعادت التعبير عن موقف العدل و الإحسان وهي تورد بأن "الوعود التي حملها الخطاب الملكي ليوم 9 مارس غير كافية لأنها لا تطال الصلاحيات الواسعة للملكية".

و اعتبرت دعم الجماعة لحركة "شباب 20 فبراير" لكون أن المطالب التي يدعون إليها تهم جميع شرائح المجتمع، و نفت أي محاولة للاستحواذ على حركة "شباب 20 فبراير".