مصطفى الرميد يتراجع عن استقالته من العدالة والتنمية

4 نيسان (أبريل) 2011 - 01h47





و تم تصالح الغاضبين من الامين العام للحزب، عبد الاله بنكيران، مع القيادات التي رفضت الخروج في مسيرة 20 فبراير، وأكدو تلاحم الحزب حول قيادته خدمة للوطن، ولرص الصف الداخلي للحزب الذي تنتظره استحقاقات هامة.

و يذكر أن العدالة والتنمية أدرجت مقترحاً يقضي بدسترة اللغة الامازيغية كلغة رسمية، عوض لغة وطنية في مذكرة الاصلاحات الدستورية التي سلمها الحزب للجنة الاستشارية، وتمت المصادقة على هذه المذكرة من طرف المجلس الوطني.