مولاي هشام حليف للإسلاميين لتحدي الملك محمد السادس؟

14 نيسان (أبريل) 2011 - 09h34





وحسب تقرير أعدته هذه المؤسسة، والتي يوجد مقرها بفيلاديلفيا، فإن الأمير الأحمر قد تحالف بالفعل مع ابنة مرشد جماعة العدل والإحسان المحظورة، نادية ياسين، و يؤكد للمغاربة بعدم التخوف من استيلاء الإسلاميين على السلطة.

وجاء في نفس التقرير والمعنون بالاستثناء المغربي، والذي أعده الباحث أحمد الشرعي، أن عدداً من الصحفيين المغاربة يشتغلون لحساب الأمير هشام، لخدمة أفكاره وطموحاته المغربية، وأكد التقرير على أن المملكة لحد الآن تجنبت الانتفاضات الشعبية التي عاشتها تونس و مصر، و أن جلالة الملك محمد السادس يتمتع بشعبية كبيرة في بلده.

و أكد الباحث أحمد الشرعي في تقريره على أن المسيرات الاحتجاجية التي عرفها المغرب امتازت بسلميتها و أنخفضت حدتها، و أن الحوار الاجتماعي تحرر، حتى أن الحديث عن اختصاصات وسلطات الملك لم تعد من الطابوهات المحرمة.

و حذر التقرير من عدم مضي المغرب قدماً في محاربة الرشوة والتغلب على مشاكله الاقتصادية والاجتماعية، حيث أن اعتماده على المساعدات الخارجية قد لا يكون كافيا، و ختم التقرير أن هذا المناخ السائد هو ما شجع على الهجرة السرية وتنامي تهريب المخدرات، بالإضافة إلى الإرهاب.